موعد سنوي يتجدد مع حلم الوصول إلى الشارقة والانشاد على مسرح المجاز أمام الملايين من عشاق فن الانشاد في أرجاء العالم ينطلق منشد الشارقة في موسمه الحادي عشر ليواصل رؤيته  كأول نافذة إعلامية لتخريج أجيال ومواهب من حملة رسالة الفن  الداعين للجمال والحب والتعايش ، ويقدمهم كنجوم في سماء الانشاد وعالمية فنه ويمضي البرنامج في طريقه بعد أن حقق نجاحا لافتا طوال عشر سنوات مضت ويثبت منذ موسمه الأول جدارته ليس على الساحة المحلية فحسب بل على الساحتين الإقليمية والدولية ليغدو حلماً للكثير من الطاقات الإبداعية التي تمتلك موهبة الإنشاد وتعشق الفن الهادف يتأكد هذا الدور لمنشد الشارقة والرسالة التي يحملها بالنظر إلى مسيرته منذ انطلاقه في العام 2007 حتى اليوم  إذ تنامى حجم متابعيه وتجاوزت رسالته الشارقة والإمارات لتصل إلى البلدان العربية ومختلف بلدان العالم موسم جديد يبدأ لمنح الفرصة للمنشدين في أرجاء الوطن العربي من مختلف المستويات لعرض مواهبهم أمام لجان التحكيم في بلدانهم لاختيار أربع أصوات من كل دولة

مشاركة هذا